عودة للموسيقى

على سبيل التغيير، أعود لإدارج واحدة من مختاراتي الغنائية، لأني رجل أحب الموسيقى وأراها من طيبات الحياة، ومن نعم الله الذي بث الجمال في حياة الناس. وأغنية اليوم لطيفة اللحن والكلمات والتصوير، ومغنيها واحد من المفضلين عندي في الأغنية الفرسية. ومع أن آلان سوشون Alain Souchon، تتناول الكثير من أغنياته معاني رحبة لا تقتصر على الحب والغزل، إلا أن هذه الأغنية لا تحمل معان عميقة، كما سترى. أو ربما تحمل معان عميقة، تبعاً لما يريد السامع أن يرى فيها! واسم الأغنية، ولا مؤاخذة: (البصبصة) تحت جيبات البنات-الكلمة بين القوسين إضافة توضيحية من عندي!

شحات الغرام الفرنساوي

أكيد طبعاً عارف أغنية شحات الغرام لمحمد فوزي. دي بقى النسخة الفرنسية، واسمها كذلك شحات الحب. الحب وليس الغرام. فهانا لا يتحدث مطربي المفضل، إنريكو ماسياس، عن الغرام بين رجل وامرأة، وهو الموضوع الأول والمفضل في الأغنية العربية، ولكنه يتحدث عن الحب في تجليه الأوسع والأشمل. والترجمة سريعة وشبه حرفية، يعني لم أبذل جهداً لتنميقها، ولكنها تفي بالمعنى وتقربك من معرفة لماذا ماسياس هو مطربي المفضل.

في صدري قلب عامر بالصداقة
ويملأ الحب كل أفكاري
ولا أهتم إلا بالاحتفال والاستمتاع بوقتي
ويستطيع المرء أن يستحوذ على كل كياني
هذه طبيعتي
فلا تحاولون الفهم، فقط استمعوا لي
فالكل في المدينة يطلق على اسم
شحاذ الحب
فأنا أغني لكل من أحب
ولن أتغير
فليس هناك ما يبعث على الخجل أن يكون المرء شحاذاً للحب
وسوف تجدونني واقفاً أغني تحت شرفاتكم
كل يوم

أعطوني، أعطوني
أعطوني وسوف يجزيكم الله على عطائكم

أعطوني حناناً
وابتعدوا عن المال
وفروا أموالكم جميعاً
فالحب اليوم ليس للبيع
والشمس هي الملكة
اجلسوا إلى مائدتي واستعموا إلي

نحن جميعاً على هذه الأرض
شحاذون للحب
وسوف نظل كذلك
سواء كنا فقراء أو مليارديرات
هؤلاء الأشخاص العظماء
شحاذون للحب
وأنا في حاجة للحب والحنان كل يوم

دعوني الآن أخبركم ماهية الكرم
هو مشاركة الغير في دموعهم وفي فرحهم
ولا أرغب في معرفة لمن ولماذا
وليس عندي حسابات

أعطوني، أعطوني
أعطوني وسوف يجزيكم الله على عطائكم

موسيقى الشمس

هاكم أغنية لمطربي المفضل إنريكو ماسياس. مش مهم تعرف كلمات الأغنية، فمن مميزات ماسياس أنك من الممكن أن تحبه وتستمتع بأغانيه دون أن تفهم كلمة. هذه أغنية قديمة، فيها ما في كثير من أغانيه من بهجة سمعية، توازي بهجة الشمس للنظر!


Enrico Macias by dividu

أغنية لمطربي المفضل

هاكم أغنية لمطربي المفضل من بين كل المطربين، عرب أو غير عرب. وهو خليط من الشرق والغرب، فهو جزائري هاجر لفرنسا في أوائل الستينيات، وقد يكون هو أول من عرف المستمع الفرنسي بالأنغام الشرقية قبل شباب الراي. وهو يغني بالفرنسية، وأحياناً بالعربية، وأحياناً أخرى بالعبرية والأسبانية. وغنى كذلك باليابانية والتركية والانجليزية والإيطالية، وإن كان لا يجيد جميع هذه اللغات بالطبع. وهو يقول أن له أصولاً إسبانية، أو أندلسية، ويمجد زمن حضارة الأندلس في أسبانيا، خاصة وقد شهدت تعايشاً بين اليهود، وهو منهم، والمسلمين، وهو قريب منهم أيضاً كونه جزائري.

أما لماذا اخترته دوناً عن غيره ليكون مطربي المفضل فلأسباب متعددة. طبعاً صوته، ثم ألحانه، ثم وبوجه خاص كلماته. فهو يتميز عن غيره بأغان ذاتية، يعني تستطيع أن تعرف كثيراً من تفاصيل حياته الشخصية من أغانيه. أحببت غناءه لوطنه، الجزائر، وغنائه لزوجته، وغناءه لوحدة الناس، وكذلك غناءه للشمس والموسيقى، وأشياء أخرى كثيرة ومعان جميلة. ولا يفوتني أن ألفت النظر لضيقي بمحدودية ما يتناوله مطربونا من معان في أغانيهم، ولذلك أكن احتراماً كثيراً لمحمد منير الذي أخرج نفسه منذ البدايات من فخ الغناء للحب والحب وحده، بل ونوع واحد من الحب، وهو الفخ الذي وقع ويقع فيه كثيرون غيره.

المهم، هذه أغنية، أو عينة من أغاني إنريكو ماسياس، مطربي المفضل، وهي من أغانيه القديمة الإنسانية الجميلة، وعنوانها: “اللعنة على من يجرح طفلاً”. ونص الأغنية ترجمة سريعة من الفرنسية لتعطيكم فكرة عن كلمات أغانيه.

ليس له أب أو أم
وهو أكثر أطفال الملجأ شقاوة وثورة
يتخذونه مثلاً على سوء السلوك
وينزلون به العقاب لأنهم لا يحبونه

إن كان أسود أو أبيض
أو حتى قبيح الوجه
ففي صدره قلب بريء ونفس طاهرة
إن كان جاء للدنيا وليد حب أو وليد الصدفة
فاللعنة على من يجرح طفلا

في السوق يسرق قطعة حلوى
أو برتقالة
فيجري وراءه الجمع بإصرار على اللحاق به
ويلقون القبض على ملاك
ما يلبث أن يشرع في البكاءدفاعاً عن نفسه!

إن كان أسود أو أبيض
أو حتى قبيح الوجه
ففي صدره قلب بريء ونفس طاهرة
إن كان جاء للدنيا وليد حب أو وليد الصدفة
فاللعنة على من يجرح طفلا

هاجر من بلد فقير بائس
ودخل مدرسة ليتعلم الحديث
فتثير لهجته الضحك والسخرية
ولا يكاد يفعل شيء
دون أن يلق اللوم
لكونه غريب

إن كان أسود أو أبيض
أو حتى قبيح الوجه
ففي صدره قلب بريء ونفس طاهرة
إن كان جاء للدنيا وليد حب أو وليد الصدفة
فاللعنة على من يجرح طفلا

أغنية

كنت دائما، وما زلت، أحب أن أعرض على من أعرف ما أحب من جميل الفن والفكر. وأذكر أنني كنت أعرض على الأصدقاء أن يستعيروا كتبي أو شرائطي، كما أنني سجلت مئات الشرائط والسيديهات كهدية تحمل باقة مختارة مما أحب من الموسيقى. وقد أدرك الآن أنني بذلك قد أكون ضيعت حقوق الملكية الفكرية، غير أنني في المقابل قدمت أصحاب هذا الفن لمن لا يعرفونهم. لذلك فكرت أن أعرض عليكم أغنية فرنسية أحبها وجدتها على YouTube، وأنا محب للأغنية الفرنسية منذ تعلمت اللغة، وأنوي بإذن الله أن أحدثكم عن تعرفي عليها وعن مطربي المفضل، وهو يغني بالفرنسية، وأعرض عليكم ما يتوفر على الانترنت مما أعرف وأحب. هذه الأغنية هادئة وهي لمطرب فرنسي اسمه رنو Renaud (تمام على اسم العربية).