نور الشمس ونارها

الشمس موجود يفوق الخيال وتتعذر حقيقته على التصور.

موجود واحد قد يحيل حياتك نعيماً أو جحيماً أو هلاكاً قاضياً.

العجيب أن الشمس مدمرة إذا غابت أكثر من اللزوم أو ظهرت أكثر من اللزوم!

نحن نهلك في برد قارص إذا غابت عنا الشمس غياباً حالكاً، تماماً كما نهلك في حر حارق إذا اقتربت منا اقتراباً يفوق احتمالنا!

يكفي أن تنظر في النور والنار، وهما من صميم حقيقة الشمس، لترى النعمة والحياة والنقمة والموت ما بين جلوس الواو وقيامها لتصبح ألفاً!

كان الإنسان في طفولته العلمية يظن نفسه مركز الكون والشمس من حوله تدور، ثم ما لبث أن تبين له أن أرضه بأكملها تدور حول الشمس وتتعلق بها حياتها.

والشمس تطلع على جموع غفيرة من البشر والكائنات فتشملهم جميعاً بحضورها، فيأخذ كل منهم منها قبساً وهي الواحدة وهم المليارات.

غير أنها لا تشرق على الجميع في ذات الوقت. ففي جانب من الحياة ينعم فريق بالنور والدفء، وعلى الجانب الآخر يرقد فريق في العتمة. وتنمو الزهور على جانب وتغطي الثلوج الباردة كل شيء في جانب آخر. كل هذا من فعل الشمس!

إن الشمس لا تطلع عليك إن طلبتها وجلست! عليك أن تذهب إلى الجانب المشرق من الكون، وإلا فلتقبل بنصيبك من الظلمات.

فإن علمت أن الليل قدر لا مفر منه أينما ذهبت في أرجاء الكون، فانظر إلى الشمس في داخل إدراكك لوجودها خلف ظلمات غيابها.

إضافة تعليق